منتدى اياد غانم

منتدى اياد غانم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السياسة بين حماس وفتح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الرجل القناص



عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 04/02/2010

مُساهمةموضوع: السياسة بين حماس وفتح   الثلاثاء مارس 16, 2010 7:48 am

عد خطابين شديدي اللهجة من عباس ومشعل
تقرير "غولدستون" يوسع الفجوة بين فتح وحماس.. ويُبعد المصالحة



باتت المصالحة بين حركتي فتح وحماس ابعد من اي وقت مضى، بعد خطابين شديدي اللهجة للرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل على خلفية تداعيات سحب تقرير "غولدستون" التي وسعت الهوة بين الطرفين.

فقد اتهم عباس، قائد حركة فتح، في خطابه الموجه للشعب الفلسطيني من رام الله مساء الاحد 11-10-2009ـ حماس بـ"التهرب من استحقاقات المصالحة الفلسطينية" ومحاولة "تكريس الامارة الظلامية في قطاع غزة" مستخدمة كذريعة موافقة السلطة الفلسطينية على سحب تقرير غولدستون، الذي يتهم اسرئيل بارتكاب جرائم حرب في غزة، من مداولات مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة في جنيف بداية تشرين الاول (اكتوبر).

ورد عليه مشعل من دمشق مؤكدا ان سحب هذا التقرير "افسد وسمم الاجواء وشكل حالة غضب لا يمكن في ظلها ان نعقد جلسة المصالحة" التي كانت مقررة في 25 من الشهر الجاري قبل ان تطلب حماس ارجاءها.

ويستبعد استاذ العلوم السياسية في جامعة الازهر في غزة مخيمر ابو سعدة، حصول مصالحة بين حماس وفتح في ظل محاولة كل طرف نزع شرعية الآخر، مؤكدا ان "الفجوة باتت اكبر" بين الفصيلين بعد خطابي زعيميهما.

ويتفق المحلل السياسي في رام الله هاني المصري ان الامور تتجه نحو "تباعد اكثر" بين فتح وحماس ولكنه اعتبر انه من المبكر الجزم بعدم توقيع اتفاق المصالحة بين الفصيلين في القاهرة. خاصة أن وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط سبق أن لمحّ إلى تأجيل توقيع هذا الاتفاق "بضعة اسابيع" بناء على طلب حماس.

ويبدي استاذ التاريخ والسياسة في الجامعة الاسلامية في غزة وليد المدلل مخاوف كبيرة ازاء اتساع الفجوة بين مواقف طرفي النزاع الداخلي الفلسطيني، مشددا على ان اسرائيل حريصة على ابقاء الخلاف وان بعض الدول العربية التي لم يسمها "مرتاحة من استمرار الانقسام الذي يعفيها من مسؤولياتها".

وتساءلت صحيفة "القدس"، كبرى الصحف الفلسطينية "لمصلحة من تأجيل المصالحة؟" وقالت في افتتاحيتها "لقد حان الوقت كي يدرك كل من يتحدث باسم الشعب الفلسطيني ان المواطن الفلسطيني لا يمكن ان يفهم من المماطلة في الحوار ورفض المصالحة وكل هذه التأجيلات سوى اصرار على تكريس الانقسام وهو ما لا يخدم قضية شعبنا وحقوقه العادلة".

ويحذر المدلل من "فقدان الشرعية" التي تتمتع بها حاليا حماس وفتح لانه حينها يحصل "الانقسام الحقيقي.. وسيصبح المشهد معقدا وحينها سيفتح الباب لصراع على من يمثل الشعب الفلسطيني".

وتعترض طريق المصالحة الفلسطينية الفلسطينية كثير من التحديات ربما اهمها استحقاق الانتخابات التشريعية والرئاسية الذي نجح المصريون في ما يبدو على اقناع حماس وفتح بتأجيلها حتى حزيران (يونيو) 2010 بدلا من 25 كانون الثاني (يناير) من العام نفسه.

وتفتح هذه الانتخابات، ان جرت، مجالا للاتهامات والطعن بنتائجها من الفصيلين الاكبر وهو ما سيخلق حالة من الفوضى تفقد جميع الاطراف الشرعية وفقا لما يقول المدلل.

واعتبر رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة اسماعيل هنية ان خطاب عباس الذي وصفه بالـ"هابط" يعكس "مازق" سلطته بسبب ما اسماه "الفضيحة والجريمة السياسية" في اشارة الى سحب تقرير غولدستون.

في المقابل اتهم عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الاحمد حماس بـ"البحث عن اي ذريعة لعدم انهاء الانقسام.. بدلا من التوحد في مواجهة الاحتلال".

ورغم الاتهامات القاسية والتشكيك بالشرعيات يرى المدلل ان عباس ومشعل لم يغلقا الباب نهائيا امام العودة للمصالحة.

وقال المدلل ان التصعيد "واضح بين الرجلين لكن يمكن ان نلمس لهجة تصالحية". اما المحلل هاني المصري فاعتبر ان "الايام القادمة ستبين اذا ما كنا متجهين نحو الوحدة والتوقيع او القطيعة طويلة الامد".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السياسة بين حماس وفتح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اياد غانم :: الفئة الأولى :: قسم التاريخ :: قسم الجغرافيا :: قسم الدين :: قسم السياسه-
انتقل الى: